العدوان الإمبريالي على ليبيا - بعض الدروس

Publié le par mohmedalimawi


1- لابد من تذكيركل من دافع الى حد الموت عن نظام القذافي ونظام الاسد واعتبروا العديد من الانظمة ,انظمة وطنية تقف الى جانب الشعب والى جانب المقاومة الفلسطينية الخ... تذكيرهم بان الخط الشيوعي الماوي اعتبر دوما ما يسمى زيفا بالانظمة الوطنية انظمة كمبرادورية بالاساس عميلة للامبريالية باشكال مختلفة.

2- لقد خال للبعض ان تأميم بعض المؤسسات النفطية يعني معاداة الامبريالية في حين ان أكبرالشركات الاحتكارية للنفط منتصبة في ليبيا كما ان هذه الشركات لها مشاريع ضخمة فيما يخص الغاز الليبي الذي سيموّن اوروبا عن طريق سيسليا الايطالية.

3- تعتمد ليبيا مثلها مثل قطر والسعودية الخ... على العائدات النفطية لادارة ازماتها فهي المصدّر الثاني للنفط في افريقيا وتساهم صادرات النفط في اكثر من 42% من الدخل الداخلي الخام.وعدا النفط فان النظام الليبي لم ينجز أي شيئ لفائدة شعبه الذي ظل متخلفا في المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي وحتى الثقافي وهو ما يفسر ترعرع التيارات الاسلامية التي تنتعش في واقع الجهل والتخلف.

4- تدهورت الاوضاع في ليبيا خاصة بعد الحضر المفروض ما بين سنة1992- 99 واثر تبني نظام القذافي برنامج الخوصصة المقترح من قبل صندوق النقد الدولي منذ 2003 ثم تخلي القذافي عن البرنامج النووي سنة 2004 فتفاقمت البطالة لتبلغ نسبة 25% خاصة بعد الحضر وتطورت السوق الموازية وعرفت المواد الاساسية تضخما بلغ نسبة 200% بفعل رفع الدعم وتشجيع "الاغنياء الجدد"-المافيا- على الاستثمار الخاص وتحكم هذه المافيا الجديدة في كل مجالات الاقتصاد.

5- وفضلا عن تدهور الاوضاع الاجتماعية فان القمع المفضوح لكل نفس معارض ساهم في توتير الوضع الاجتماعي وظلت حالة الاحتقان تشتعل كاللهيب تحت الرماد وهو ما فجر غضب الشباب المتطلع نحو الحرية وغذى الصراع الكتلوي في ظل نظام القذافي وافتضح امر" الجماهيرية" والمؤتمر الشعبي" الخ من التسميات التي كانت تخفي الواقع القبلي والعشائري في ابهى حلله.

6-جاءت انتفاضة فيفري ردا على تدهور الاوضاع في ليبيا واتضح ان نظام القذافي لم يكن وطنيا بالمرة وانه يعادي الديمقراطية ووصل الى حد حرق كتب ماركس ولينين ومنع بيعها الخ...وبينت انتفاضة فيفري حقد
القذافي على شعبه الذي وصفه بالجرذان واصبحت خطبه محل تندر بين ابناء الشعب العربي مثل "من انتم"وكأنه لايعرف شعبه ثم " زنقة زنقة بيت بيت " أي انه سيطهر ليبيا من جميع المنتفضين والذين شقوا عصا طاعة" ملك ملوك افريقيا".لقد ظهر القذافي على حقيقته وافتضح امر التصفويين الذين كانوا يطبلون للفاتح من سبتمبر مثل فرقة الكرامة في تونس ومن يقف وراءها اتباع حركة النضال الوطني الخ...

7- جاءت انتفاضة فيفري لتعري حقيقة الاوضاع في ليبيا ولتبين للجميع درجة تطور النضال الوطني وواقع الصراع الطبقي فقد ظل الشباب المنتفض في قطيعة مع ما يحاك من مؤامرات في صلب المجلس الانتقالي التي تشقه صراعات ستحسم لفائدة الامبريالية بالتأكيد نظرا لموازين القوى على الارض.

8- وفي ظل عدم تنظم الجماهير المنتفضة وعدم تقدمها ببرامج واضحة متباينة مع المجلس الانتقالي فقد تدخلت الامبريالية بطلب من المجلس الانتقالي نفسه واصبحت سيدة الموقف تتحكم عمليا في تحركات "ثوار الناتو" وفي تصريحات العملاء الجدد امثال مصطفى عبد الجليل ومحمود جبريل او حتى عبد الحكيم بلحاج-القاعدة سابقا- واسماعيل الصلابي المدعومين بالمال والسلاح من قبل الرجعية العربية –قطر-والمتعاونين مع وكالة الاستخبارات الامريكية س-أ-أ.

9- لقد نجح الناتو-الاطلسي- في قطف ثمار الانتفاضة وحوّل الصراع امبريالية-شعب الى صراع فيما بين الكتل المحلية تتحكم فيه الامبريالية على كل المستويات بالاعتماد على المجلس الانتقالي اساسا وعلى الخبراء المتواجدين على الارض والفرق الخاصة المكلفة بمطاردة القذافي وتصفية المعارضين للتدخل الاطلسي .كما نجح الناتو في تهميش الانتفاضة وتحويل ليبيا الى كعكة تتناحر القوى الامبريالية على التهامها مع ترك بعض الفتات الى العملاء في المجلس الانتقالي.

10- لقد وقع تهميش الانتفاضة وتقنين الاستعمار الجديد وأصبحت الامبريالية الفرنسية تتحدث عن كيفية اعادة البناء بعد ان وقع تدمير جل المؤسسات المدنية والعسكرية وكشف الناتو عن حقده الدفين للمنتفضين وأجج نزعة الحرب الاهلية وشجع على قتل السود بتعلة استعمال القذافي لمرتزقة سود وداس حقوق الانسان التي يدعي الدفاع عنها بقتل الابرياء وانبرت المحطات التلفزية المحتكرة للاعلام(س أن-أن-و ب-ب-س وفرانس24و قناة الجزيرة الرجعية) في التشجيع على القتل والعنف المجانيين والتنويه بالتدخل العسكري وبامكانيات الناتو الخ من الدعاية الامبريالية الهادفة الى دفن الانتفاضة وترويع الجماهير المنتفضة التي تجد نفسها امام حل واحد ووحيد الا وهو القبول بالمجلس الانتقالي عوض القذافي والقبول بما سيقرره مؤتمر اصدقاء ليبيا المزمع عقده في نيو يورك بتاريخ 20 سبتمبر.

11- بيّن "ربيع العرب" كما يحلو للامبريالية تسميته ان قوى الثورة المضادة مدعومة من قبل الامبريالية والرجعية الخليجية لاتزال قادرة على المناورة وان القوى الثورية التي لم تفلح في تنظيم الجماهير تلهث وراء الحركة العفوية وتواجه الرجعية المفضوحة من جهة والقوى الانتهازية من جهة ثانية.فقد انتفض الشعب العربي في كل من تونس وليبيا ومصر واليمن وسوريا... ورفع شعار "الشعب يريد اسقاط النظام" غير ان واقع القوى الثورية لايسمح بتصّدر النضالات الجماهيرية وتأطيرها لذلك فان الرجعية العميلة وهي الاكثر تنظيما تمكنت من ركوب الانتفاضات والتفت على مطالبها لترتيب البيت الرجعي من جديد في خدمة النظام الامبريالي وبتزكية الاحزاب الانتهازية اليسارية الداعية الى التعامل مع انظمة العمالة بتعلة سياسة المراحل او الحصول على بعض الحريات الظرفية في اطار" الجمهورية الاجتماعية او المدنية" الخ من التسميات التي تظل في قطيعة تامة مع شعارات الانتفاضة المطالبة باسقاط الانظمة اللاوطنية واللاديمقراطية واللاشعبية.

12- كما بيّن العدوان على ليبيا حقيقة حلف الناتو الذي كان معدا لمواجهة حلف فراسو سابقا والذي لم يقدر على القضاء على القذافي رغم مرور اكثر من 6 أشهر وتبيّن كذلك عجز الدفاع الروسي في مواجهة الهجوم الاطلسي الذي تمكن من التشويش على كتائب القذافي وبث البلبلة في صفوف جيشه النظامي المنهار ومقابل الحرب النظامية المدججة بالسلاح اتضح ان حرب العصابات قادرة على هزم أكبر الاحلاف العسكرية لذلك من واجب الجماهير العربية ان تعد العدة لخوض حرب العصابات ضد النظام الامبريالي وعملائه الرجعيين في الوطن العربي .

- من أجل ديمقراطية شعبية بقيادة العمال والفلاحين الفقراء
- لا لترميم الانظمة العميلة من خلال تشريك التيارات الاسلامية من جهة واليسار الانتهازي من جهة ثانية.
- لتتحد القوى الثورية حول شعار "الشعب يريد اسقاط النظام" ولتدافع القوى الثورية عن المطالب التي تم بلورتها خلال الانتفاضات العربية.

Commenter cet article